09 مايو 2010

يومًا بعد يومٍ.


تصبح كل الكلمات التي قد تطفو على ورقي.. تُصبح طَلَقاتٍ أبتلعها وأنا أتنفس, دون أن أنتبه!


وحين أجلس إلى ورقتي وقلمي لا أجد شيئا رغم أنني محشوة بالرصاص..


تنغرس كل المعاني في داخلي, تسير تحت جلدي وأنتفخ بها, وكأن روحًا جديدة سكنتني.. ولا أكتب حرفًا!!


** ** **


يومًا بعد يومٍ..


تتساقط أصابعي واحدا تلو الآخر.. كأنني شجرة أتى الخريف على أوراقها, الفرق فقط.. أنني أبقى أنتظر فصل الربيع, ويأتي ولا تنبت لي أصابع جديدة..


هل هي العاهة المستديمة؟!


** ** **


يومًا بعد يومٍ..


تَقْصُرُ سِنَّةٌ القلم, فأبريه.. فيقصر القلم..


أقطع شوطًا من العمر..


أمتلئ بالحكايات والروايات..


القلم أقصر من الأمنية ..


يُعجزني الصمت..


فأحملق في نافذة بقربي..


ولا أكتب إلا العناوين!!


** ** **


يومًا بعد يومٍ..


أؤمن بأن عنوانًا قصيرًا قد يحمل في سطره كل الحكاية..


وأن حكاية بطولها قد تكون فارغة من المعنى الذي كان يدور في رأس كاتبها..


وأن الكتابة, وهي محاولةٌ لندخُلَ إلينا ونشاهد عن كثبٍ كل ما نحسِّهُ ونحن في الخارج..


رغم أن المكان معتم في الداخل؟!


24-5-1431هـ