29 فبراير 2012


قريبًا في معرض الرياض والذي سيقام ابتداءً من 6-3-2012م

روايتي الفائزة في مسابقة لها أون لاين عام 1425-2005

(أنفاس من ملح)...
الصادرة عن دار رواية

أتمنى أن تنال استحسانكم..

ومحبتي.



على ظهر الغلاف جزء من الرواية:

"
"هكذا دائمًا .. تتراكم ذرات الملح داخل الإنسان .. حتى تبني كومةً كبيرة .. يمكن لهذه الكومةِ أن تزول لو أن يدا دافئةً تحطُّ عليها.. ستذوب في الفراغِ.. وتتلاشى كأنها لم تكن.. لكنَّها للأسف تتجمد مع هبوب الرياح الباردة عليها .. تعتو بها حينًا و تنحت أجزاءها حينًا .. تتصخَّرُ فينا وتصبحُ لها نتوءاتٌ جارحة.. تخدشنا وتخدش كل شيءٍ يقترب منا.. نصرخُ من الألمِ أو يبتلعنا الصمتُ.. وحين نتمكنُ من التعافي.. تخرج من أفواهنا أنفاسٌ من ملحٍ!! ..
نظن أننا نتساهل في بعض الأمور , نتناساها , نمررها بدون حساب .. و كما يقولون ( نطنشها ) .. لكنها تخدعنا ..
لأننا نرمي بها إلى ذاكرة عميقة فينا دون أن نشعر فتفاجئنا بمحتوياتها كلما غضبنا .. تمردنا .. عدنا نخطئ أو نجابه خطأ ممن حولنا !!"...